زعماء لبنانيون يشكلون حكومة بعد ١٣ شهرًا من الجمود
زعماء لبنانيون يشكلون حكومة بعد ١٣ شهرًا من الجمود
كتبَ: أحمد راغب. شكلت الفصائل اللبنانية حكومة جديدة يوم الجمعة ١٠/٩/٢٠٢١م؛ لتقوم بكسر الجمود المستمر منذ ١٣ شهرًا، والذي دفع البلاد إلى الانزلاق أكثر في الفوضى المالية والفقر. كان لبنان الشقيق دولة بلا حكومة، ذات صلاحيات كاملة منذ الانفجار الكارثي في ٤ من أغسطس لعام ٢٠٢٠م في ميناء بيروت، والذي أجبر حكومة رئيس الوزراء آنذاك حسّان دياب على الاستقالة. كانت الجماعات السياسية المتنافسة محاصرة في خلاف حول تشكيل الحكومة الجديدة منذ ذلك الحين ، مما أدى إلى تسريع الانهيار الاقتصادي في البلاد. تم الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة المكونة من ٢٤ وزيرًا برئاسة الملياردير رجل الأعمال نجيب ميقاتي من قبل مكتب رئيس الجمهورية ، ولاحقاً من قبل الأمين العام لمجلس الوزراء ، محمود مكية. تم اختيار الوزراء من قبل نفس السياسيين الذين حكموا البلاد على مدى العقود الماضية والذين يلقي الكثير من المسؤولين بالفساد وسوء الإدارة باللائمة على الأزمة الحالية في البلاد. الحكومة الجديدة التي أعلنت يوم الجمعة تواجه مهمة ضخمة يعتقد قلة أنه يمكن التغلب عليها، بما في ذلك إجراء إصلاحات ضرورية للغاية. من بين وظائفها الأولى، الإشراف على التدقيق المالي للبنك المركزي، واستئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي من أجل حزمة إنقاذ لوقف انهيار البلاد. ومن المتوقع أيضا أن تشرف الحكومة الجديدة على الانتخابات العامة المقرر إجراؤها العام المقبل. تم تكليف ميقاتي ، وهو رجل أعمال من مدينة طرابلس الشمالية وأحد أغنى الرجال في لبنان، بتشكيل حكومة جديدة في يوليو. يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه جزء من نفس الطبقة السياسية التي جلبت البلاد إلى الإفلاس. شغل منصب رئيس الوزراء في عام ٢٠٠٥م ومن ٢٠١١م إلى ٢٠١٣م. ولم يتضح على الفور ما هي تسوية اللحظة الأخيرة التي أسفرت عن اختراق يوم الجمعة. يأتي إعلان الحكومة الجديدة بعد ضغوط أمريكية وفرنسية أخيرة لتشكيل حكومة ، بعد أن وصل الانهيار الاقتصادي في لبنان إلى نقطة حرجة مع نقص حاد في الوقود والأدوية يهدد بإغلاق المستشفيات والمخابز وشبكة الإنترنت في البلاد. فقدت العملة ٩٠ ٪ من قيمتها مقابل الدولار منذ أكتوبر ٢٠١٩م؛ مما أدى إلى التضخم المفرط وتسبب في فقر أكثر من نصف السكان. أصبح ميقاتي المرشح المُفضّل لهذا المنصب بعد أن أيَّدته معظم الأحزاب السياسية اللبنانية، بما في ذلك جماعة حزب الله القوية المدعومة من إيران والحزب الشيعي الرئيسي الآخر، "أمل"، بقيادة رئيس مجلس النواب نبيه برّي. وصدق رؤساء وزراء سنة سابقون على ميقاتي، بمن فيهم رئيس الوزراء السابق سعد الحريري، الذي تخلّى عن جهود تشكيل الحكومة في وقت سابق من هذا العام بعد فشله في الاتفاق مع الرئيس ميشال عون على تشكيل الحكومة. تصاعدت الدعوات الدولية للقادة اللبنانيين لتشكيل حكومة جديدة، لكن المجتمع الدولي رفض مساعدة لبنان مالياً قبل تنفيذ إصلاحات واسعة لمكافحة الفساد وسوء الإدارة على نطاق واسع.

التعليقات

أخبار شبيهة

بحث

مساحة اعلانية

آخر الصور

أخبار متميزة

أول تعليق من النائب سليمان وهدان بعد تجميد عضويته من حزب الوفد:«إرهاب فكري وسياسي»

ترحيل حسن راتب وعلاء حسانين لسجن 15 مايو بعد الحكم عليهما بقضية

الأهلى يهزم الترجى التونسى 0/3 ويصعد لنهائي دوري أبطال أفريقيا

الرئيس السيسي يتوسط صورة تذكارية للمشاركين بافتتاح المعرض الدولي للصناعات الدفاعية والعسكرية إيديكس 2023

نصائح يجب الإلتزام بها عند ركوب القطار والمواصلات العامة للحماية من فيروس كورونا

رئيس جامعة أسيوط يعين 3 رؤساء أقسام جدد .

وفاء عامر تطالب بتكريم سيدة قطار المنصورة: لو أعرف مكانها أروح أبوس أيدها

خادم الحرمين يدعو قادة دول مجلس التعاون الخليجى للمشاركة فى الدورة الـ41 يوم 5 يناير

طارق شوقي يطالب بمتابعة برامج العلوم و الرياضيات على قناة مدرستنا

أهم اخبار مصر اليوم الاربعاء 13/1/2021

مساحة اعلانية