حزنت يوماً ﻷني لست غنياً. للكاتب محمدالبرديني
حزنت يوماً ﻷني لست غنياً. للكاتب محمدالبرديني
الكاتب محمدالبرديني
رمضان كريم حزنت يوماً ﻷني لست غنياً.. فرأيت متسولاً يمد يده من أجل بعض المال.. فقلت ؛ الحمد لله.. حزنت يوماً .. ﻷني لا أملك منزلاً كبيراً فرأيت فقيراً ينام بالشارع وعلى الأرض .... فقلت ؛ الحمد لله.. حزنت يوماً .. ﻷني لا أملك سيارة فخمة..فرأيت شاباً مقعداً يمشي على كرسي متحرك.. فقلت ؛ ..الحمد لله.. حزنت يوماً .. ﻷني لا أملك شيئًا.. فرأيت أناساً لا يملكون شيئًا.. لكنهم سعداء.. أغنياء بفقرهم.. جميلون بتواضعهم.. راضون بحياتهم.. حامدين ربهم.. والإبتسامة العريضة لا تفارق وجوههم.. ف أدركت جيداً .. أن السعادة ليست مالاً أو منزلاً.. أو سيارة فخمة أو جمالاً.. وإنما هي الرضى بحكم الله وقدره.. السعادة هي أن تشكر الله في السراء وتستغفرهُ في الضراء سواءاً كنت فقيراً أو غنياً.. مريضاً أو معاقاً.. جميلاً أو قبيحاً.. ف إياك وأن تفلت من لسانك هذه الكلمة الجميلة.. (الحمد لله.. ) الحمد لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك

التعليقات

أخبار شبيهة

بحث

مساحة اعلانية

آخر الصور

مساحة اعلانية