الخارجية: قوائم ضحايا الزلزال فى سوريا وتركيا لا تشمل مواطنين مصريين
الخارجية: قوائم ضحايا الزلزال فى سوريا وتركيا لا تشمل مواطنين مصريين
وزير الخارجية سامح شكرى

تتابع غرفة عمليات القطاع القنصلي بوزارة الخارجية لليوم الثاني على التوالي موقف المواطنين المصريين في كل من تركيا وسوريا في أعقاب الزلزال المُدمر الذي وقع فجر الاثنين الماضي. ووفقاً للمعلومات الواردة من السفارة المصرية في أنقرة، فلم تشمل القوائم الصادرة عن الخارجية التركية حتى الآن أسماء لضحايا مصريين، إلا أن اتصالات السفارة مع تجمعات الجالية المصرية واتحادات الطلاب كشفت عن وجود ضحيتين من أسرة واحدة نتيجة انهيار البناية التي يقطنون بها في منطقة اسكندرون بولاية هاتاي، وقد تمكنت السفارة المصرية من التواصل مع أحد أفراد الأسرة الذي لم يتعرض لإصابة لتقديم الدعم اللازم.

هذا، وتستمر السفارة في أنقرة في التواصل حالياً مع عدد من المواطنين الذين أصيبوا إصابات طفيفة للاطمئنان عليهم، بالإضافة إلى الاتصال المباشر ببعض الحالات الفردية التي علمت السفارة بقيام السلطات التركية بنقلها إلى دور إيواء نتيجة تعرض منازلها للهدم.

من ناحية أخرى، قامت وزارة الخارجية بموافاة السفارة المصرية في أنقرة بقائمة بأسماء عدد من الطلاب المصريين الدارسين في تركيا، والتي تم الحصول عليها بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، حيث تكثف السفارة حالياً اتصالاتها مع الخارجية التركية واتحادات الطلاب المصريين للاطمئنان عليهم والتحقق من سلامتهم لطمأنة ذويهم.

وحول أوضاع المصريين في سوريا، فليس هناك أيه معلومات حتى الآن تشير إلى وجود ضحايا مصريين.

فقد قامت السفارة في دمشق بالتواصل مع أحد المصريين الذي تعرض لإصابة طفيفة نتيجة تصدع منزله، والاطمئنان عليه.

هذا، وتواصل وزارة الخارجية بالتنسيق مع سفارتي مصر في أنقرة ودمشق متابعة الموقف على مدار الساعة، وإصدار البيانات الإعلامية تباعاً بالمستجدات.


التعليقات

أخبار شبيهة

بحث

مساحة اعلانية

آخر الصور

أخبار متميزة

سعر اليورو اليوم في البنوك المصرية

التحالف الدولي بقيادة واشنطن يعلن بدء الانسحاب من سوريا

مؤتمر ومعرض الصور النادرة للشيخ زايد بمؤسسة الأهرام تمهيدا للاحتفالية الضخمة بمئويته

مورينيو محبط من إدارة توتنهام لعدم وجود بديل لهارى كين

مصرع 86 وإصابة 44 آخرين جراء السيول بمختلف ولايات السودان

الحكومة: تأجيل تنفيذ أى مشروعات جديدة لم يتم البدء فيها ولها مكون دولارى

دلال عبد العزيز زوجت عادل إمام في فلانتينو

عبد المنصف يحقق رقما قياسيا بعد ظهوره  فى مواجهة البنك الأهلى اليوم

طارق شوقي " ليس الهدف هو حفظ المناهج الجديدة إنما التدريب على فهم مخرجات التعلم "

إستياء وتحفظ شديد من تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين علي قرارالبرلمان الأوروبي بشأن حالة حقوق ‏الإنسان في مصر

مساحة اعلانية